نوبات الهلع: أصل الاضطراب و العلاجات الفعالة

نوبات الهلع وحالات القلق -أصل الاضطراب

قبل أن نتكلم عن نوبات الهلع وحالات القلق والخوف، يجب أن تعلم أن شعور الخوف هو شعور أساسي وضروري في حياتنا حيث يساعدنا على التعرف على المخاطر التي تواجهنا بشكل مسبق ويسمح لنا بالقيام برد الفعل المناسب تجاهها ونتصرف بشكل حذر وبانتباه شديد

كما أننا في وقتنا الحاضر نواجه بشكل متكرر مواقف تشعرنا بالكثير من القلق والخوف: الخوف من فقدان الوظيفة، عدم الحصول على ما يكفي من المال، مشاكل العائلة، الخوف من الامتحانات ومن طبيب الأسنان

والخوف نوعان: حقيقي وخيالي

الخوف الحقيقي هو عندما يواجه المرء موقفا يشير إلى خطر معين على أنفسنا مما يحثنا على اتخاذ خطوات عديدة لتجنب هذا الخطر. ويشكل ذلك ردة فعل طبيعية وشديدة الأهمية لأنها تهدف إلى الحفاظ على الأمان

أما الخوف الخيالي فهو ردة فعلنا على تخيلنا بأن مكروها ما قد يحدث لنا في المستقبل وهي أشياء متخيلة وليس لدينا إدراك كامل بها. وبعد أن يسيطر هذا الخوف علينا تظهر لدينا أفكار سلبية تحثنا على الانتباه الشديد. إننا نتخيل الخطر ومن ثم نشعر بالخوف بالرغم من أن الموقف هو من نسج خيالنا

ومن أقسى أنواع الخوف الخيالي هو الهلع المرضي أو نوبات الذعر والهلع المفاجئة

إذن كيف يمكنك التعرف على نوبات الهلع المرضية والقلق؟

معنى نوبة الهلع هو خوف شديد وتجاوب فوري مع خطر مرتقب، تترافق مع أحاسيس جسدية قوية. وهذه الأحاسيس تأتي على حين غرة من دون أي حافز أو سبب جلي وبدون إنذار مسبق وتصل هذه النوبة إلى الحد الأقصى في غضون دقائق قليلة فقط ويمكن أن تستمر لمدة ساعة أو أقل، رغم أن هناك أشخاص يؤكدون أنها استمرت معهم لساعات طويلة خلال اليوم، لكن من المرجح أنهم تعرضوا لنوبات متكررة خلال اليوم تعقبتها حالة مرتفعة جدا من القلق وليست نوبة واحد هي التي استمرت كل هذا الوقت

إذن ما هي أعرضها وكيف تظهر؟

عند أغلب الأشخاص فإن أول إصابة بنوبة الخوف والقلق الشديدين تبدأ بأعراض جسدية مقلقة وغالبا ما تكون بسبب إيقاظ معاناة قديمة على مستوى العقل اللاوعي فيستجيب لها الجسد إما بدقات قلب متسارعة أو باضطراب في الرؤية والإحساس بالغثيان أو بالاختناق أو إحساس بوخز الإبر وهناك من يحس بنوع من الانفصال عن الواقع، وخوف شديد من المرض أو الموت

مهما كانت الأعراض فإن دماغك يستجيب لها باعتبارها خطرا محتملا فيشتغل ميكانيزم الدفاع البيولوجية وهي الهروب أو الدفاع أو التجمد. ويطلق صفارة الإنذار عبارة عن نوبة خوف وقلق شديدين

في نهاية المطاف تبدأ موجات الخوف والقلق في الخمود بمجرد أن يتم تعطيل ميكانزيم الدفاع الجسدية. المشكلة هي أنك حتى بعد هذه النوبة تبقى في حالة قلق عام بسبب كل المواد التي أفرزها جسدك خلال نوبة القلق والخوف التي تعرضت لها. الشعور بالقلق العام يمكن أن يستمر لساعات بعد النوبة

يبدأ دماغك في هذه المرحلة بتطوير استراتيجيات الانسحاب أو التجنب، يعني أنك تبدأ بتجنب المواقف التي تتوهم أنك سيصاب بالنوبة فيها وتبدأ بتكوين منطقة أمان بالنسبة لك كأن لا تذهب وحدك للسوق مثلا أو أنك لا تبقى وحدك في المنزل وتبدأ برفض الدعوات مثل دعوة إلى حفلة أو الذهاب للسينما، ويلجأ البعض إلى وضع الدواء والهاتف دائما في جيبه أو يبقى دائما قريبا للمنزل أو حمل ورقة صغيرة مكتوب عليها رقم هاتف شخص ليتصلوا به في حالت أصابته نوبة الخوف والقلق الشديدين وتحسبا لأن يفقد السيطرة على نفسه كما يظن

ما هي أسباب نوبات الهلع والقلق؟

مسببات هذه النوبة معقدة حيث لا يوجد عامل واحد نستطيع أن نقول إنه المسؤول المباشر والوحيد وفي كل الحالات

ولكن في الحقيقة هناك عوامل فسيولوجية وأخرى نفسية

العوامل الفسيولوجية: إذا كان شخص ما مصابا بمرض خطير ويعلم إصابته هاته، فإنه بلا شك سيعاني من مخاوف كبيرة على نفسه، وهذه المخاوف وهذا القلق قد يزيد في بعض الأحيان الإحساس بالألم بشكل مضاعف

نوبات الهلع والقلق قد تكون استجابة فورية لمرض خطير، فمثلا أمراض القلق يمكن أن يرافقها شعور بضيق في الصدر كما أنه يمكن الإصابة أيضا بضيق في التنفس بسبب القلق

نفس الشيء ينطبق على أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو والتي تتسبب بدورها في ضيق التنفس والسعال فضلا عن المخاوف المرافقة لها

من بين الأسباب أيضا اضطراب وظيفة الغدة الدرقية الذي يؤدي إلى الإحساس بالخوف والقلق خصوصا في حالة فرط وظيفي واضح

الأدوية كأحد الأسباب: توجد بعض الأدوية التي لها أعراضا جانبية قد تصيب الشخص بنوبة الهلع والقلق أو تضاعفها

ينطبق هذا الأمر على بعض الأدوية التي تعالج الأمراض العقلية وأيضا بعض الأدوية التي تعطى لمرضى الباركينسون وبعض اضطرابات الدماغ وحتى بعض المضادات الحيوية قد تتسبب في ظهور بعض هذه الأعراض الجانبية

أذا ظهرت عليك إحدى هذه الأعراض فيجب مراجعة الطبيب دون انتظار

الكحول والمخدرات كأسباب للنوبة

الكحول والمخدرات تؤثر في المواد الكيميائية الدماغية مثل عدد كبير من الأدوية المضادة للقلق وبذلك فإنها تؤثر على الادراك والتفكير والنفس

إحدى عواقب الافراط في تناول الكحول والمخدرات هي ظهور المخاوف والقلق والاكتاب والأوهام

الأسباب النفسية

إذا تم استبعاد الأسباب الجسدية من طرف الطبيب، سيكون الجانب النفسي هو السبب الرئيسي في نوبات الهلع والقلق

من بين أهم الأسباب النفسية هناك التوتر اليومي، متلازمة الإرهاق في العمل أو أي توتر اخر يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنوبة الهلع والقلق. وقد تظهر اضطرابات القلق عبر أشكال مختلفة: كالفوبيا أو نوبة الهلع والقلق أو قلق عام أو معمم

القلق العام أو المعمم: تعتبر حالات القلق من أهم المحفزات لنوبات الهلع. كما أن لنوبات الهلع هاته درجات مختلفة، فمنها ما هو بسيط ومنها ما هو شديد وحاد حيث تبدأ الأعراض بتسارع في دقات القلب وضيق في الصدر واختناق إضافة إلى الام وانزعاج على مستوى البطن، إضافة إلى إحساس بالغثيان والتنمل، وفي بعض الأحيان إحساس بالانفصال عن الواقع وخوف شديد من المرض ومن فقدان السيطرة على الذات، ومن الطبيعي أن يحس الشخص المصاب بهذه الأعراض بأنه مصاب بمرض خطير

والقلق العام لا يدخل في إطار نوبات الهلع، فهو مختلف عنها حيث أنه عبارة عن شعور دائم بالقلق والهم ولا يرتبط بوضع أو حدث معين. ويمكن أن يكون هذا القلق العام مشكلة طويلة المد تفوق الستة أشهر

وغالبا ما يكون الخوف والقلق لدى هؤلاء الأشخاص مزمن ولا يفارقهم ولا يعرف له سبب ظاهر

ويقلقون بشكل مفرط من مجريات الحياة اليومية، فهم دائما ما يظنون أن الأمور ستسير نحو الأسوأ مما يجعلهم يمتنعون عن القيام بمهامهم اليومية بسبب هذا الخوف والقلق

ما هي العلاجات الفعالة لنوبات الهلع والقلق؟

قبل القيام بأي إجراء تشخيصي لنوبة الهلع والقلق، من المهم أولا أن يتم استبعاد أي حالة طبية يمكن أن تسبب هذه النوبات مثل تلك التي ذكرنا أعلاه

إذن بمجرد أن يتم تشخيص حاتك على أنها نوبة هلع وقلق فهناك عدة علاجات تتدخل في للحد من هذه المشكلة منها ما هو دوائي والذي بينا مشكلة الأعراض الجانبية رغم فعاليته في الكثير من الحالات

وهناك أيضا العلاج السلوكي المعرفي وهو أنجع علاج حتى الان حسب الكثير من المتخصصين في علاج هذه النوبات. وإذا كان الشخص يعاني من نوبات غير حادة فإن تقنيات الاسترخاء تساعد بصفة عامة على التخلص من التوتر

وفي الحالات الحادة فإن زيارة الاستشاري النفسي أو المعالج النفسي يكون له دور كبير في التخلص من هذه النوبات، ويجب ألا يحس الانسان بالحرج من زيارة المتخصصين لأن هذه الزيارة تعتبر الخطوة الأولى في العلاج وهي تقبلك للحالة وقبولك للمساعدة وهذا ينم عن نضجك وتحملك للمسؤولية

في بعض الحالات يكون سبب نوبات الهلع والقلق هو حزن عميق في حياتك بسبب انفصال عاطفي أو حالة وفاة شخص عزيز، فإن العلاج النفسي مهم أيضا في هذه الحالة إضافة إلى النشاطات البدنية كممارسة الرياضة فإنها عامل مهم في العلاج لأنها تحرر التوتر الداخلي وتقوي الحالة الإيجابية للشخص

إذن ماذا يمكنك أن تفعل للتخلص من نوبات الهلع والقلق؟

الخطوة الأولى لتحس بالتحسن هي

الاعتراف وتقبل مشاعرك، لأن الخوف والقلق يتغذيان على مقاومتك لهذه المشاعر

ابحث في حياتك اليومية كيف يؤثر الخوف والقلق على جوانب حياتك الخاصة والعملية ولا تخف من طلب المساعدة

تعلم إدارة المشاكل والخلافات والنزاعات أما لدى المعالج أو اشترك في إحدى الدورات التدريبية التي تقدم هذا الموضوع

قم بتمارين الاسترخاء: قد يبدو الأمر بسيطا وغير مهم لدى البعض إلا أنه في الحقيقة هذا تمرين فعال جدا لأنه يعتبر جزءا من علاج الخوف والقلق

 خفض من مستويات التوتر في حياتك اليومية: تعلم إدارة التوتر إما بمساعدة الاستشاري النفسي أو اشترك في إحدى الدورات التدريبية لإدارة التوتر، وهناك تقنيات جد فعالة  يستعملها المتخصصون في إطار جلسات الكوتشينغ

حافظ على صحة بدنية جيدة: الكثير من النشاطات البدنية المستمرة ونظام غذائي متوازن يعتبران جزء لا يتجزأ من علاج نوبات الهلع والقلق